Loading alternative title

سعيدة قراش تنفي ما أوردته اذاعة فرنسا الدولية

تاريخ النشر: 2019-04-23 || 15:54

سعيدة قراش تنفي ما أوردته اذاعة فرنسا الدولية

نفت سعيدة قراش الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية، ما أوردته إذاعة فرنسا الدولية اليوم الثلاثاء، من تصريحات "خطيرة تمس من الأمن القومي التونسي، تتعلق بموضوع الديبلوماسيين الفرنسيين، والتي نسبتها الإذاعة المذكورة لمصدر غير معلن من رئاسة الجمهورية".

وقالت قراش في تصريح اعلامي، إن هذه الإذاعة الفرنسية "بثت الخبر دون التثبت من الخبر عبر القنوات الرسمية"، مؤكدة أن موضوع الديبلوماسيين الأوروبيين تمت معالجته وتسويته في الأطر القانونية، وحسب العرف الديبلوماسي الجاري به العمل.

وكانت إذاعة فرنسا الدولية أوردت في وقت سابق من نهار اليوم، أن الفرنسيين الذين عبروا من ليبيا إلى تونس الأسبوع الماضي "ليسوا ديبلوماسيين كما تؤكد فرنسا، وإنما عناصر من مصالح الاستعلامات (المخابرات)"، مضيفة أن جزيرة جربة تحولت إلى "قاعدة خلفية لمصالح المخابرات الأجنبية". وقد نسبت الإذاعة هذا الخبر الى مصدر مطلع من رئاسة الجمهورية التونسية.

يذكر أن وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي، أكد يوم 16 أفريل الجاري، وصول مجموعتين حاملتين لاسلحة وجوازات سفر دبلوماسية إلى تونس قادمة من ليبيا، مبينا أنّ المجموعة الأولى التي حاولت المرور يوم 10 أفريل عبر الحدود البحرية (جزيرة جربة) عبر مركبين مطاطيين تتكوّن من 11 أجنبيّا من جنسيات مختلفة لهم جوازات دبلوماسية ومذكرات تحت غطاء الاتحاد الأوروبي.

وأضاف أن المجموعة الثانية تتكوّن من 13 فردا حاملين للجنسية الفرنسية، وقدمت إلى تونس يوم 14 أفريل عبر 6 سيّارات رباعيّة الدفع وتحت غطاء دبلوماسي، وكانت بحوزتها أسلحة وذخيرة. 

من جهتها، أوضحت السفارة الفرنسية في تونس، في بيان لها أن هؤلاء الفرنسيين هم فريق أمني يقوم بتأمين السفارة الفرنسية في ليبيا بحكم الأوضاع الأمنية الحالية هناك، مشيرة الى أن هذا الفريق خضع الى عملية تفتيش روتينية منذ حلوله بمعبر راس جدير الحدودي بين تونس وليبيا، وتم جرد المعدات التى كانت بحوزته قبل أن يواصل طريقه.

كما بينت السفارة أن تنقل هذا الفريق تم بالتشاور مع السلطات التونسية، وهو يندرج في إطار التنقلات الدورية للسفارة الليبية في ليبيا بين طرابلس وتونس.

أما وزير الداخلية هشام الفوراتى، فقد أفاد في تصريح على هامش زيارة عمل أداها يوم 16 أفريل الجاري إلى ولاية مدنين، بأن اجراءات أمنية يتم اعتمادها عند العبور، وتشمل ايضا البعثات الدبلوماسية، مؤكدا أن تونس تحترم الأعراف الدبلوماسية، وتسعى الى تسهيل تنقل البعثات الأمنية والأممية والدبلوماسية إلى بلدانها عبر تونس أو حتى ادخال التجهيزات التى تحملها.

  • شارك على:
111
 إذاعة فرنسية: جزيرة جربة أصبحت قاعدة استخباراتية برمجة اكثر من 113 الف نشاط ديني خلال شهر رمضان 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج