Loading alternative title
  • الرئيسية
  • دولية
  • روحاني يحذر السعودية والإمارات من مواجهة الشعب الإيراني

روحاني يحذر السعودية والإمارات من مواجهة الشعب الإيراني

تاريخ النشر: 2019-04-24 || 15:51

روحاني يحذر السعودية والإمارات من مواجهة الشعب الإيراني

أعلنت الولايات المتّحدة الأمريكيّة، يوم الإثنين الماضي، إنهاء إعفاءات ممنوحةٍ لكلّ من تركيا وإيطاليا واليونان والصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان من العقوبات لاستيراد النّفط من إيران بحلول الثّاني من شهر ماي المقبل.

ويسعى الرّئيس الأمريكيّ دونالد ترامب من خلال هذا القرار إلى حرمان إيران من مصدر دخلها الأساسيّ.

وبحسب بيان صادرٍ عن البيت الأبيض، فإنّ دونالد ترامب "ينوي من خلال ذلك التّأكّد من أنّ صادرات إيران من النّفط ستصبح صفرًا".

وكان وزير الخارجيّة الأمريكيّ، مايك بومبيو، قال في مؤتمرٍ صحفيّ في الخصوص، إنّ "هذا الإجراء هو محاولة لتقليص النفوذ الإيراني" وإن "الهدف لا يزال بسيطاً، حرمان النظام الإيراني من استخدام أمواله لزعزعة استقرار الشرق الأوسط"، محذّراً من أنّ "أيّ كيانٍ أو جهة تتعامل مع إيران يجب أن تعلم أنها مُخاطرة لن تعود عليها بالفوائد".

وتصدّر إيران مليون برميل من النفط يومياً نصفها يذهب إلى الصين، بالإضافة إلى تركيا وكوريا الجنوبية والهند واليابان.

وفي هذا السّياق، أكّد الرّئيس الأمريكيّ دونالد ترامب أنّ المملكة العربيّة السّعوديّة والإمارات العربيّة المتّحدة ستتكفّلان بتعويض النقص الحاصل في إنتاج النفط الإيراني وغيابه عن الأسواق.

وعقب القرار الأمريكيّ أعلنت المملكة العربيّة السّعوديّة استعدادها للعمل على بقاء السوق النفطية مستقرة.

من جانبها، قالت إيران على لسان رئيسها حسن روحان إنّ "السّعوديّة والإمارات ترتكبان خطأ بمساعدة الرّئيس الأمريكيّ دونالد ترامب في مساعيه لتقليص صادرات النّفط الإيراني".

ونقل التّلفزيون الرّسميّ الإيراني عن حسن روحاني قوله إنّ "السعودية والإمارات "تدينان بوجودهما اليوم لإيران، لأنها رفضت مساعدة الرئيس العراقي السابق صدام حسين في غزو البلدين"، مضيفًا "أنتم يا من يقع وجودكم تحت ظل الجمهورية الإسلامية، كيف يمكنكم أن تقولوا لترامب إذا أوصلت صادرات إيران من النفط إلى الصفر فسنعوض النقص".

وتابع :"هل تدركون عواقب هذا التصريح، وأنه يعني أنكم أعداء قطعا للشعب الإيراني؟".

وأضاف حسن روحاني بأنّه "على الرّياض وأبو ظبي أن تعلما أن إيران القوة الأساس في المنطقة وأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ستنتهي فترته لكن إيران باقية، داعيا إيّاهما إلى اتخاذ قرارات تكون لصالح شعوب المنطقة ولصالح سوق النفط".

وبخصوص مآلات القرار الأمريكيّ، أشارت صحيفة "واشنطن بوست" في تحليل إخباري لها، إلى أنّ الرئيس دونالد ترامب يريد دفع إيران إلى نقطة اللاعودة، معتبرةً أنّه "بالنسبة لإدارة ترامب فإن هذه الخطوة هي الخطوة الأخيرة لمواجهة إيران، خاصّة وأنّه بعد انسحاب أحادي لأمريكا من صفقة النووي التي تم التوصل لها مع إيران، فرضت واشنطن سلسلة من العقوبات الشاملة على كبار المسؤولين الإيرانيين وقطاعات مختلفة من اقتصاد البلاد، كما تم إدراج الحرس الثوري الإيراني ذي النفوذ الواسع على لائحة الإرهاب"، وهو عمل ترى الصّحيفة أنّ من شأنه أن يصعب على الإدارات الأمريكية المستقبلية إصلاح العلاقة مع الحكومة الإيرانية.

المسؤولان السّابقان بوزارة الخارجيّة الأمريكيّة، آرون ديفيد ميلر وريتشارد سوكولسكي، لاحظا في مقالٍ مشتركٍ لهما إلى أنّ "فرض الحظر الشامل على صادرات إيران النفطية إذا نجح سيؤدي إلى مزيد من البؤس الاقتصادي للشعب الإيراني، ممَّا يدعم التصور أن الحكومة الأمريكية ليست عدوّة للنظام الحاكم ولكن أيضاً للشعب الإيراني".

من جانبها، تساءل كيرت ميلز، الصحفي المختص بالشؤون الخارجية، عما إذا كان قرار إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سيقود في نهاية المطاف إلى الحرب مع إيران.

يذكر أنّ الحرس الثوري الإيراني هدّد، عقب قرار دونالد ترامب، بإغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي، حيث قال قائد البحرية التابعة للحرس الثوري إن إيران ستغلق مضيق هرمز إذا مُنعت من استخدامه.

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية، عن الجنرال علي رضا تنكسيري، قوله "وفقاً للقانون الدولي فإن مضيق هرمز ممر بحري، وإذا مُنعنا من استخدامه فسوف نغلقه"، مضيفاً "في حالة أي تهديد فلن يكون هناك أدنى شك في أننا سنحمي المياه الإيرانية وسندافع عنها".

وفي وقت سابق، هددت إيران بمنع مرور شحنات النفط عبر مضيق هرمز، وهو ممر ملاحي استراتيجي لنقل النفط في الخليج، إذا حاولت الولايات المتحدة خنق اقتصادها من خلال وقف صادراتها النفطية.

  • شارك على:
24
 مصادر ليبية: المسلحون الفرنسيون الذين دخلوا تونس خبراء في الجيش الخارجية البريطانية: اجراءات جديدة لفائدة الطلبة التونسيين 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج