Loading alternative title

الغنوشي: تونس لا تزال في حاجة إلى التوافق

تاريخ النشر: 2019-05-19 || 09:13

الغنوشي: تونس لا تزال في حاجة إلى التوافق

اعتبر زعيم حركة النهضة الشيخ راشد الغنوشي أنه رغم التحديات التي واجهت تونس بعد الثورة فإن التجربة التونسية في الانتقال الديمقراطي تعتبر ناجحة إلى حدّ الآن، وأن المسار يقترب من الاستكمال والوصول إلى نقطة اللاعودة.

وقال زعيم النهضة إن مظاهر نجاح الانتقال الديمقراطي في تونس عديدة من بينها المصادقة على دستور ديمقراطي وحداثي يحترم هوية الشعب. فضلا عن سنّ جيل جديد من التشريعات والقوانين التي عزّزت حقوق التونسيات والتونسيين وحرياتهم مثل حرية التنظّم في جمعيات وأحزاب. هذا إلى جانب تنظيم انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في 2011 ثم الانتخابات التشريعية والرئاسية في 2014 والانتخابات المحلية في ماي 2018.

وأكد الغنوشي أن هذا النجاح يعد ثمرة التوافق السياسي الذي بدأته النهضة منذ 2011 بتشكيل حكومة مع حزبين علمانيين وصولا إلى التوافق مع حزب نداء تونس.

وجدد الغنوشي تمسك حركته بسياسة التوافق، وحرصها على تثبيتها لتشمل كل فضاءات الشأن العام وتوسيعها لتتّسع للجميع، إسلاميين وعلمانيين وقديم وجديد، بديلا عن منطق الإقصاء والاستقطاب الذي ساد في تجارب مماثلة فتعثرت"، وفق قوله.

وشدد الغنوشي على أن تونس لا تزال في حاجة إلى التوافق وخاصة بين الإسلام الديمقراطي وبين تيارات الحداثة المعتدلة.

وجاءت تصريحات الغنوشي خلال كلمة ألقاها هذا الأسبوع في المؤسسة الفرنسية للعلاقات الخارجية، خلال زيارته الأخيرة التي أداها إلى فرنسا.

وقال: "بقدر حرصنا على نجاح حزبنا في الانتخابات القادمة فإننا حريصون كذلك على استمرار نهج التوافق والشراكة في إدارة الحكم بما يعزز قدرة الدولة على رفع التحديات وإحداث الإصلاحات الكبرى ولا سيما في المجالين الاقتصادي والاجتماعي".

وأشار إلى أن التجربة التونسية رغم نجاحها تواجه بعض التحديات من بينها تحدي الانتقال الاقتصادي والاجتماعي والتوزيع العادل للثروة، وكذلك تحدي الإرهاب الذي لا يزال خطره قائما، خاصة من جهة الجوار الليبي نتيجة الفوضى وانعدام الاستقرار في هذا البلد الشقيق.

كما اعتبر الغنوشي أن المرحلة الانتخابية القادمة "محفوفة بالتحديات والمخاطر خاصة بسبب مخاوف تقسيم المجتمع على أساس إيديولوجي وبسبب مخاوف من استخدام أجهزة الدولة في هذه المنافسة"، وفق قوله.

  • شارك على:
58
  • الوسوم:
 هل تقرع طبول الحرب في الخليج؟ الجزائر: شخصيات وطنية تدعو الجيش إلى الحوار 

آخر الأخبار

إستطلاع رأي

هل تتوقّع أن تفرز الإنتخابات القادمة رجالا يتقدّمون بتونس نحو الأفضل؟

نعم
لا
النتائج